الرئيسيةالمواضيع المميزةهل سيستمر نظام اندرويد بأن يكون أفضل نظام تشغيل للهواتف الذكية في العالم؟
المواضيع المميزةتطبيقاتتكنولوجياهواتف

هل سيستمر نظام اندرويد بأن يكون أفضل نظام تشغيل للهواتف الذكية في العالم؟

أندرويد android

قليل في هذا العالم الواسع من لديه هاتف ذكي ولم يستخدم نظام تشغيل أندرويد، فمنذ انطلاق هذا النظام وهو يستحوذ على غالبية أجهزة الهواتف الذكية التي تنتجها كبرى شركات تصنيع الهواتف الذكية في العالم، مثل سامسونج، هواوي، سوني، واتش تي سي، وغيرها من رواد صناعة الهواتف الذكية.

مع انطلاق نظام تشغيل اندرويد، الذي قامت بتطويره شركة اندرويد، والذي قامت بشرائه شركة Google في وقت لاحق من عام 2005م، فقد تم إلغاء جميع أنظمة تشغيل الهواتف الذكية القديمة باستثناء نظام تشغيل Apple iOS، حيث سرعان ما ترك المستخدمون تلك الأنظمة وواكبوا التطور في اقتناء أجهزة هواتف ذكية تعمل بخاصية اللمس وتتخذ من نظام Android نظام تشغيل لها.

هل سيبقى نظام تشغيل Android النظام السائد الذي لا منافس له في عالم الهواتف الذكية؟

قد يبدو من الصعب جدا لدى البعض، وقد يبدو من المستحيل عند البعض الآخر، أن ينتهي نظام تشغيل Android، بعد ما حققه من إنجازات، وبعد العدد الهائل من الهواتف الذكية التي استعمرها دون منافس، ولكن قد يأتي يوم ويصبح هذا النظام من الأنظمة المنقرضة التي سنتكلم عنها ونذكرها للأجيال اللاحقة بصفتها شيء من تراث الهواتف النقالة، شأنه شأن الأنظمة المنقرضة، مثل ويندوز موبايل، وسمبيان، وجار وغيرها من الأنظمة التي كانت سيدة عصورها في وقت سابق.

مع انتشار خبر قيام شركة Google بإجراء العديد من التجارب على نظام تشغيل جديد، قد يحل محل Android، ويدعى نظام فيوشا Fuchsia، فأصبح من الممكن في أي لحظة أن يكون النظام المسيطر على أجهزة الهواتف الخلوية القادمة هو نظام تشغيل فيوشا بدلا من Android في حال أثبت الأول كفاءته وقدرته على الانتصار في هذه الحرب الكبيرة!

ما هو نظام تشغيل فيوشا Fuchsia وبماذا يتميز عن Android حتى يكون منافسا له بهذا الشكل؟

وصفت شركة Google نظامها الجديد بوصف غريب نوعا ما، حيث كان وصف مشروع هذا النظام على موقع GitHub، اللون الوردي + اللون البنفسجي = فيوشا (اللون الأرجواني)، فما دلالة هذه الألوان وإلامَ تشير لو كانت الإجابة متعلقة بهذا النظام ومبدأ عمله؟

نبات الفيوشا – ومنه تم استخدام هذا الاسم في نظام التشغيل الجديد من Google.

كما أن أندرويد تم بناؤه بشكل أساسي على نواة نظام التشغيل المشهور Linux، فقد تم بناء نظام التشغيل الجديد فيوشا على نواتين معا؛ وهما نواة ماجنتا (Magenta) ونواة إل-كي (LK) وهو اختصار لـ LittleKernel. 

والأمر المفيد في استخدام النواتين السابقتين، هو أن نظام فيوشا سيكون من الممكن تشغيله على الأجهزة ذات الإمكانات الكبيرة (مثل: الهواتف الذكية وأجهزة التابلت وأجهزة الكمبيوتر)، والأجهزة البسيطة ذات الإمكانات المحدودة (مثل: الساعات ومسجلات السيارات وأنظمة السيارات)، علما بأن نظام اندرويد المبني على نواة لينكس يعتبر نظاما ضخما وثقيلا على الأجهزة البسيطة ذات الإمكانات المحدودة، وهذه الأمر يجعل نظام فيوشا أفضل بكثير من نظام أندرويد من هذه الناحية. إذ يتطلب الأمر في بعض الأحيان، الربط بين جميع الأجهزة وإدارتها من جهازك المحمول، وهذا ما يتوقع من نظام تشغيل فيوشا أن يكون قادرا عليه.

ومن مميزات نظام تشغيل فيوشا أنه يعمل بنظام الوحدات Modules والقصص أو الحكايات Stories، الأمر الذي يجعله مختلفا بعض الشيء عن نظام التشغيل الشهير Windows، ومن ميزات هذا النظام أنه يمكنك تشغيل برنامج معين عدة مرات بوظائف مختلفة، دون أن يخبرك النظام بأن البرنامج تم تشغيله ولا يمكنك تشغيله أكثر من مرة كما يحدث في نظام تشغيل Widows.

ما هي الأجهزة التي يدعمها نظام فيوشا؟

يتوقع أن يدعم نظام تشغيل فيوشا أنظمة الهواتف الذكية المحمولة، وأنظمة الأجهزة اللوحية Tablet، وأنظمة أجهزة الكمبيوتر المكتبية والمحمولة، ويمكنك تجربة النظام من خلال تنزيله من موقع المشروع على الرابط الآتي:

المزيد حول نظام تشغيل فيوشا

عالم أنامل
ليث الغرايبة، مهندس أردني مهتم بعالم التكنولوجيا والمواقع الإلكترونية هدفي في الحياة استثمار الوقت والمال للوصول إلى فائدة المجتمع والأشخاص المبدعين!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

4 + ستة عشر =